-->
U3F1ZWV6ZTMyMDIwNTM1Nzc5X0FjdGl2YXRpb24zNjI3NDg0OTIxNTE=
recent
أخبار ساخنة

أم مصريه تستغيث بالرئيس السيسي والسفاره المصريه بايطاليا

أم مصريه تستغيث بالرئيس السيسي والسفاره المصريه بايطاليا أريد الحقيقه ابني مات ازاي ؟؟
كتبت/جاسمين مهني " 
ام مصريه تستغيث بالرئيس عبد الفتاح السيسي والسفاره المصريه بايطاليا ابني اتقتل في ايطاليا يا ريس الايطاليين قتلوه 

أنا عايزة ابني يدفن في بلده"،هكذا بدأت والدت محمود مصطفي غيط، مصري من محافظة أسيوط مركز أبنوب كلمتها ، ابني قتل بداخل السجون الأيطالية عقب انتشار الفوضي في السجن ورغبة المساجين بالهروب بسبب انتشار  فيروس كورونا، ولم يسمع أحد عنه، ويطالب اهله السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي  رئيس الجمهورية بأخذ حقه ودفنه في بلده،

التفاصيل بصوت الام بالفيديو اضغط هنا

 نرصد ذلك في التقرير التالي.. قتل ظلم. كامله درير عبدالله أربعينية، من مدينة أبنوب مركز أسيوط، تبدو عليها ملامح الانكسار، تتوسط عشرات النساء في بيتها المتواضع، في انتظار بادرة أمل بعودة ابنها الذي قتل بداخل السجون الايطالية، "ابني اتقتل ظلم"، بهذه الكلمات بدأت كامله عبدالله حديثها ، وتسبقها دموعها منذ سبعة سنوات لم تراه عيني، كنت احلم كل يوم بعودته لأفرح به، ولكن انقلب الحلم إلي كابوس وجائني اتصال قلب عالمي إلي وجع وأحزان. ضرب وقتل. تتابع الملكومه حديثها، محمود لم يفعل شيئًا حتي يقتل بهذه الطريقة،

 فقد قتلتله ايادي ايطاليه دون سبب، وأناقد خسرت "ولدي"، وما حدث أنه تشاجر مع زميل له مغربي في ايطاليا وتم سجنه وكانت هناك مفواضات لخروجه من السجن ولكن بعد انتشار مرض كورونا في الفترة الأخيرة يقال لي أنه حدث قلق وفوضي داخل السجن وتم الاعتداء من قبل الامن بداخل السجن علي محمود ابني وتم ضربه وقتله، 


وبعد ذلك تم نقله إلي المستشفي وهذا ما قاله لي اصدقائه المقيمين معه والاستاذ محمد عصر مصري مقيم بايطاليا الشخص الذي تبني مساعدتنا من ايطاليا لكي يعود جثمان ابني الي مصر ومعرفة سبب الوفاة الحقيقي في  اتصال هاتفي أمس.

السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي. "جبولي ابني ادفنه واشوفه ياناس مره أخيره"، كلمات تكررها كل بضعة دقائق "أم محمود"، أثناء الحديث معها، وتواصل أتمني رأيته مرةواحدة، أريد دفنه وسط أهله "حتي أعرف مكانه فين وأزوره بقالي كتير حتي ما سمعت صوته"، أطالب الرئيس عبد الفتاح السيسي، والخارجية المصرية والسفارة المصرية بايطاليا بعودة جثمان ابني محمود ليدفن في بلده"غربه في الحياة وغربة بعد الموت والله حرام".


 تحقيق يداه ترتعش وسماع لدقات قلبه تخرج من الصدمه هكذا يبدو علي محمد غيط وهوالأخ الأكبر لمحمود، ويبدأ حديثه   والتوتر يسبق كلماته المتقطعه من هو ما يشعر به، قتل محمود في السجون الايطاليه والآن يريدون تخليص الاجراءات سريعًا لدفنه هناك، دون التحقيق فيما حدث ومن قتله، "هل دم المصريين رخيص"، حينما قتل ريجيني الايطالي في مصر "قامت الدنيا ولم تقعد"،


 ولكن الذي قتل اليوم  ابن رجل بسيط فأين السفارة المصرية!!، نحن نطالب بعودة جثمان محمود إلي مصر، ودفنه في بلده والتحقيق مع من قتله وأخذ حق أخي. مطالب بالدفن ويكمل غيط ، أطالب بتدخل سريع من الرئيس عبدالفتاح السيسي وكل المسؤولين في الخارجية والسفارة المصرية وحل المسألة فنحن لن نتنازل عن حق محمود ونرفض تماما دفنه في ايطاليا، 


أخي سافر إلي ايطاليا بحثًا عن لقمة عيش ولينتشلنا مما نحن فيه، ولكن النهاية أننا حرمنا منه في الغربة ويريدون أن يحرمونا منه ويدفن في ايطاليا حرام والله يا ناس ،


 مازالت قضية جوليو ريجيني الايطالي، الذي قتل في مصر يدوي صداها حتي الآن في آذان الجميع، ونتذكر تفاصيلها عن ظهر قلب، فقد أصبحت في أيام قليلة قضية دولية هزت عرش العالم، وتضامن معها المصريين قبل غيرهم، وأثرت بالسلب علي أوضاع الجالية المصرية بشكل خاص والعربية بشكل عام في ايطاليا،


 وتوتر العلاقات بين الدوليتن، واليوم تتكرر مع محمود. .صدمه. علي درجات سلم اسمنتي يضع مهران شقيق محمود ويضع رأسه بين يديه وتسبقه دموعه علي أخيه، الذي علم فقط بمقتله صباح اليوم بعد عودته في ايجازة بضعة أيام من الخدمة العسكرية، وهو يردد "أنا مش مصدق". ريجيني.  طالب ايطالي كان قد جاء إلي مصر، وقتل فيها منذ عامين، وقد تسبب مقتل ريجيني في توتر العلاقات بين مصر وايطاليا وحينها قامت ايطاليا بسحب سفيرها من مصر، وقد اجرت مصر وايطاليا تحقيقات موسعه لاكتشاف الجناه، واصبحت قضية ريجيني قضية رأي عام عالمي، وقد قامت ايطليا باستلام جثمان ريجيني بناء علي طلب من اهله.
وانهي حديثه نناشد السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي والسفاره المصريه بايطاليا بحق أخي وارجاع الجثمان الي مصر ودفنه في بلده 
الاسمبريد إلكترونيرسالة